U3F1ZWV6ZTM4ODg3OTE5NTgwMzM4X0ZyZWUyNDUzMzg2MjM0MzE4NA==

توضيح مصطلحي العقل الظاهري و العقل الداخلي


العقل الظاهري و العقل الداخلي 

يشار احيانا الى عقلك الواعي بانه العقل الظاهري لانه يتعامل مع الاشياء الظاهرية و الخارجية ، ويكتسب الادراك

 و المعرفة بالعالم الظاهري ، ووسائل هذا العقل في الملاحظة هي حواسك الخمس . 

فعقلك الظاهري هو المرشد الذي يوجهك في التواصل مع البيئة المحيطة بك ، انك تكتسب المعرفة بواسطة الحواس

 الخمسة ويتعلم عقلك الظاهري من خلال الملاحظة و التجربة و التعليم . 

وكما تم توضيحه سابقاُ ، فان اعظم وظيفة لعقلك الظاهري هي التكفير تخيل انك احد الاف السائحين الذين يزورون

 وادي "جراند كانيون " كل عام ، سوف تحصل على استنتاج انه من اروع عجائب الطبيعة وابداع الخالق ، حيث

 سيعتمد استنتاجات على عمقه الهائل و التكوينات الصخرية المعقدة التي يتسم بها . 


والالوان الرائعة التي تميز الطبقات الجيولوجية المختلفة له ، فكل هذا من عمل عقلك الظاهري يشار في احوال كثيرة 

الى عقلك اللاواعي بمصطلح اخر وهو العقل الداخلي ، حيث يكتسب علمه و معرفته بالبيئة من خلال وسائل مستقلة

عن الحواس الخمسة وعقلك الداخلي يعى ويفهم عن طريق الحدس او البديهية .

 


وهو مركز للعواطف و الانفعالات و مخزن الذاكرة و يؤدي عقلك الباطن الداخلي ، اهم وظائفه عندما تكون حواسك

 الظاهرية معطلة بشكل مؤقت وخلاصة القول ان عقلك الداخلي هو ذلك الذكاء الذي يظهر عندما يكون

 العقل الظاهري( الواعي ) معلقاُ او في حالة نعاس او نوم او هدوء . 

ويرى عقلك الداخلي بدون حاسة البصر الطبيعية ، فهو يمتلك القدرة على رؤية كل ماهو واقع وراء نطاق البصر ، 

وهو مايطلق عليه ( الاستبصار او حدة الادراك ) ويمكن لعقلك الباطن أن يغادر جسدك ويسافر الى اماكن بعيدة  

ويجلب في احيان كثيرة معلومات دقيقة و حقيقية تماماُ . 

و من خلال عقلك الباطن نستطيع ان تقرأ افكار الاخرين و تقرا محتويات الخطابات و الخزائن المغلقة ولدى عقلك

 الباطن القدرة على ان يعى و يفهم افكار الاخرين بدون استخدام وسائل الاتصال العادية الظاهرة . 

وبمجرد فهمنا للتفاعل بين العقل الظاهري و العقل الداخلي ، سوف تصبح في حالة تمكننا من تعلم طبيعة الدعاء 

و التضرع الحقيقي .


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة